Wednesday, July 11, 2007

عفوا انتهى هذا الحلم

ظاهره استحقت الدراسه وهى مدونات المشاهير ونذكر منهم عالميا وزير الخارجيه البريطانى والمغرم بعالم البرمجيات ومن عالمنا الاسلامى الرئيس الايرانى أحمدى نجاد اما من الاوساط الفنيه الممثل المصرى خالد الصاوى صاحب الادوار العديده فى السينما. بدأ خالد حياة التدوين بنشر أشعار خاصه بها ولاقت التجربه نجاح كبير لم يشبه الا بعض الهجوم ممن كان لهم ملاحظات على أدوار خالد السينمائيه وخاصة فيلم الصيف الماضى عمارة يعقوبيان والذى جسد فيه شخصيه مثيره للجدل

الا ان خالد ورغم الهجوم استمر فى نشر تدويناته وصوره من مظاهرات وتضامنات

جاء الفصل الثانى بدخول المخرج المبدع محمد خان أحد أعلام الاخراج المصرى

وهى مشاركه لم يتقبلها الحقل الصحفى كما كان متوقعا اللهم الا مقاله للصحفى البراء اشرف وتدوينه لنواره نجم ابنة الشاعر

احمد فؤاد نجم


bye

هكذا قالها خان ليغلق مدونة عرف محبيه من خلالها مسيرة هذا الرجل وبعض حكاياته مع مشاهير الفن والسياسه وبعض الصور التى عرضها لاول مره

اما السبب فهو قيام احد الصحفيين بالتعليق على ما ذكر فى احد التدوينات ما اعتبره الصحفى هجوم من خان على نجوم الجيل الجديد وخاصة منى زكى رغم ان خان لم يذكر اسمها واعتبر خان نشر ما ورد فى المدونه والتعليق عليه على صفحات الجرائد اعتداء على خصوصيه مدونته وعدم فهم لقواعد التدوين

ولم ينس الاستاذ ان يرسل تحياته لكل من علقوا فى مدونته كل باسمه وعدهم ان تكون كل حكاياته وأسراره فى كتاب ينشر قريبا

2 comments:

may said...

كده المدونين نقصوا واحد:]

ما علينا said...

اعتقد مش حل انه بقفل مدونته
علشان الصحافة هاجمته

المفروض هو كان اعتز بحريته الشخصية واحترمها قبل اي شخص
وكان استمر

هو كدا قال اريح دماغي

ومعاه احق برضوا
ما كله بيدور على راحة الدماغ

اه يا دماغي