Sunday, July 11, 2010

من يملك صديقا مثله اختصر له الله نصف همومه

شكرا لنور الذى سبقنى وأوحى لى بتلك الفكرة
أيام قليلة تلك التى جمعتنا وعلى الرغم من ذلك الا أننى أعتز بها وبصداقته
فى هذه الأيام من النادر أن تقابل شخصا به كل تلك الخصال ..بالرغم من كل تجاربه وجولاته وذكرياته يتعامل بمنتهى التواضع والبساطه..يحكى لك هذه الأشياء بسهولة شديدة بدون أن يتقمص شخصية سندباد ولسان حاله فى كل جملة"يا ابنى انت لسه عيل..ده انا تاريخ؟"
أشياء وتفاصيل انسانية بسيطة يؤديها بايمان بالغ وروح صافية ..يتوقف فى الشارع عندما يسمع صوت امرأة تنادى على السيارات ولا يسمعها السائقون فيقف بجوارها ويساعدها فى الوصول الى الموقف وينتظرها لكى تركب ويودعها
رسالة بكلمات قليلة ..نوت أو تعليق من احد أصدقائه يترك فى نفسه أثر نشوة وفرحة تجعلك تحتار وتندهش ان شخص بهذه العظمة يفرحه شىء بهذه البساطة
فى احدى المرات كنت أسجل مع احد المحامين وبعد الانتهاء من التصوير سألنى عن اسمى فلما أجبته رد بسرعه هو انت أخو خاتم..وقتها ابتسمت وابتسم من معى وأجابوه ايوه أخوه
برغم فارق السن والخبرة بيننا الا أننا طوال هذه المدة لم ألمس منه أى تأفف من تعاملى معه كصديق قديم أسأله فى تفاصيل كثيرة وأهتم بسماع رأيه
أصدقاؤه مثله.. خفة ظل وود وترحيب شديد بك لأنك صديق أحدهم.. "تشرب ايه يا أستاذ أحمد؟ سمعتها من أحدهم خمسين مرة فى ليلة واحدة"؟
أتذكر كيف قابل أحد أقاربى وبدا فى الهزار معه بعد دقائق من لقاءنا على الرغم من أن ذلك يتنافى تماما مع طبيعته
خبرات وقصص وحكايات فاشلة وأفلام نحبها وذكريات طفولة ألقاها كل منا على مسامع الآخر خلال رحلات الصعلكة من الدقى الى وسط البلد والتجول فى شوارعها حتى الصباح
اهداء رقيق على رواية جميلة هى الهدية الوحيدة والغالية التى تلقيتها فى عيد ميلادى الأخير ستظل واحدة من أجمل الهدايا التى تلقيتها فى حياتى
من يملك صديقا مثله اختصر له الله نصف همومه
حاتم..أعتز بصداقتك ومعرفتك وربنا يديم المعروف

2 comments:

Lyssandra said...

سلام عليكم

العنوان جميل جداً
اختصر كل الكلام اللي حضرتك وصفت بيه صديقك
ربنا يديم عليكم الصداقة دي

أحياناً بيكون الصديق أخ لم تلده أم

الحمد لله ان لسه في نماذج كده في الدنيا :)

.....

سعيدة بمروري هنا
تحياتي

Lyssa

إبتسام مختار said...

جميــــــل :)


ربنا يخليكم لبعض